مستجدات التعليم بالمغرب وجهة نظر

اللغة العربية: الجمال عنوان

بقلم الأستاذ لحسن بنيعيش.
            إذا كانت اللغة أداة للتواصل، فإن العربية تمتاز بكونها فوق وظيفتها التواصلية وعاء للإرث الثقافي و الأدبي و الفني و الفكري الذي ساهم في تطور الحضارة العربية الإسلامية خصوصا،            و الحضارة الإنسانية عموما.                                                                                            
            و الجمال عنوان للعربية لافت: مبنى و معنى و خطا ً. انطلاقا من الرؤية الجمالية هذه يمكن تفسير ذلك السعي إلى مشارف الكمال، و تحقيق الدرجة العالية من الإتقان و التقدير المحكم للإستعمال اللغوي بالدقة المتناهية. ما يكشف – بما لا يدع مجالا للشك – عن الملكة الناضجة و الذوق السليم عبر الصقل و التنقيح و النقد و التذوق. ما جعل من اللغة لغة شديدة الأسر بالغة التأثير لجمعها بين قوة  المعاني و جودة السبك.                                                                                                              
            و من أروع الأمثلة على هذا الأمر ربيعة بن حذار الأسدي منوها بعبدة بن الطبيب تنويها لا يخفى، وسط ثلة من كبار شعراء تميم: المخبل السعدي – عمرو بن الأهتم – الزبرقان بن بدر، و هم في جلسة شراب. قائلا: “أما أنت يا عبدة فشعرك كمزداة أحكم خرزها، فليس يقطر منها شئ”.                
            و لعل ما جرى بين الملك نعمان بن المنذر و النابغة فيه ذلك السعي نحو الجمال و الكمال حيث مدحه قائلا:                                                                                                                  
               “تـراك الأرض إمـا مـت خـفـا         * * *         و تـحـيـا إن حـيـيـت بـهـا ثـقـيـلا”
            رد النعمان: “هذا بيت إن لم تتبعه بما يوضح معناه، كان إلى الهجاء أقرب منه إلى المدح.”
            فقال النابغة:
               “و ذاك بأن حلـلت الـعز مـنها       * * *   فـتـمـنـع  جــانـبــيـها أن يــزولا”
            و لأمر ما يقول الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة و السلام: “إن من البيان لسحرا”.
            و جمال العربية خط تميز عن سواه. فالحروف و النقاط مقوم من المقومات الفنية و معلم بارز من معالم الإبداع الفني الأصيل لما يتوفر لهذا الخط – في بنيته – من إمكانات و مؤهلات جمالية فائقة، تسير به على يد خطاطين و كتاب نحو مشارف الكمال و أعلى درجات الجودة و الإتقان.                
            إن التنوع الذي يتمتع به هذا الخط تمتع البصر في الألوان، و السمع في الأنغام،           فمنه: الكوفي و الثلثي و الديواني و النسخ و الرقعة و المغربي و الفارسي… هذا فضلا عن الإستخدام الواسع في يومنا هذا: الخط على المعادن و الخشب و الأحجار و اللافتات و الدعوات و الشهادات       و الجوائز و الكتب و الرسائل و على أبواب الفنادق و المتاجر و المعاهد و المؤسسات…                              
            إنه بالفعل يشكل مدرسة فنية ثابتة ذات مقاييس جمالية واضحة، يقول عبد الحميد الكاتب عن الخط العربي: “إنه البيان في اللسان و البنان”.                                                                
 و دام الجمال للعربية عنوانا، و كل عام و لغة الجمال و البهاء بألف خير.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button